مرض الشريان السباتي

الشرايين السباتية هي الشرايين الرئيسية في رقبتك، والتي تمد الدماغ بالدم، عندما تتراكم مادة تسمى اللويحات داخل الشرايين مع تقدمك في العمر تصبح عرضة لمرض الشريان السباتي .

إذا تراكمت الكثير من اللويحات في الشريان السباتي، فقد يتسبب في ضيق الشريان ويمكن أن تتكون الجلطات الصغيرة فيه، ثم تنفصل هذه الجلطات الصغيرة وتنتقل إلى الدماغ، مما يتسبب في سكتة دماغية بسيطة للمريض.

يزداد خطر الإصابة مع تقدمك في العمر، ويزداد أكثر إذا كان لديك تاريخ مع التدخين أو ارتفاع ضغط الدم أو ارتفاع الكوليسترول أو مرض السكري أو أمراض القلب.

الأعراض:

قد لا يلاحظ المريض أيّ أعراض: معظم الأشخاص المصابين بمرض الشريان السباتي، حتى مع وجود انسداد شديد، لا يعانون من أي أعراض؛ وفي كثير من الأحيان يتم إكتشاف الحالة المرضية خلال الفحص البدني أو البصري الروتيني أو يتم إكتشافها بعد التعرض للسكتة الدماغية.

في حالات نادرة، قد يسبب مرض الشريان السباتي رنينًا في الأذنين أو الإغماء بسبب انخفاض تدفق الدم إلى الدماغ، كما لا تعد آلام الرقبة من أعراض المرض على الرغم من شيوع الفكرة.

قد تكون العلامات الأولى لمرض الشريان السباتي هي السكتة الدماغية أو السكتة الدماغية المصغرة أو أعراض نوبة نقص تروية عابرة، مثل الضعف أو التنميل على جانب واحد من الجسم، وقد يواجه المريض أيضًا صعوبة في الكلام أو تدلي في الوجه.

العلاجات:

يمكن أن يساعد الدواء في إبطاء تطور مرض الشريان السباتي، لذا يتم وصف الأسبرين والأدوية التي تخفض الكوليسترول وضغط الدم بشكل شائع عندما تكون درجة التضيق أقل من 50-60٪.، وقد يلزم المريض تعديل الأدوية بتوصية من الطبيب مع تقدم المرض.

الإقلاع عن التدخين.

قد يوصى بالجراحة إذا كانت درجة التضيق في الشريان أكثر من 60٪ ، فبالإضافة إلى الأدوية، قد يستفيد المريض من استئصال باطن الشريان السباتي أو رأب الأوعية والشريان السباتي.